الشبكة العربية

الإثنين 26 أكتوبر 2020م - 09 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

عدد وفيات كورونا في الولايات المتحدة يقترب من 200 ألف

image

يبلغ عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم بسبب كوفيد- 19 في الولايات المتحدة ما يقرب من 200 ألف شخص، وهو رقم من المرجح أن تتجاوزه البلاد في نهاية هذا الأسبوع.

وفقًا لتتبع فيروس كورونا بجامعة جونز هوبكنز، توفي 198 ألفًا و921 شخصًا في الولايات المتحدة بسبب الفيروس، مما يجعل عدد الوفيات في البلاد هو الأعلى في العالم.

وذكرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، عددًا مماثلاً من الوفيات بعد ظهر السبت – 198 الفًا و99 شخصًا - مع 983 إضافتها منذ الجمعة.

وبلغ متوسط عدد القتلى الأمريكيين في اليوم نحو 1000 لعدة أسابيع، مما يجعل البلاد عرضة لتجاوز 200 ألف حالة وفاة في نهاية هذا الاسبوع.

بينما يصل العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة في الولايات المتحدة وهو الأعلى في العالم إلى 6.7 مليون شخص منذ الإبلاغ عن أول حالة في البلاد في فبراير.

في مارس، قالت منسقة الاستجابة لفيروس كورونا في البيت الأبيض، الدكتورة ديبورا بيركس، إن أفضل سيناريو - مع "قيام 100 في المائة من الأمريكيين بما هو مطلوب بالضبط" - سيؤدي إلى وفاة 100 إلى 200 ألف.

قال المدير السابق لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، توم فريدن، إنه كان من الممكن منع العديد من هذه الوفيات باتباع نهج أكثر عدوانية لاحتواء الفيروس.

وأضاف الرئيس الحالي لمنظمة "العزم لإنقاذ الأرواح"، وهي مبادرة عالمية للصحة العامة: "ما كان لوفاة عشرات الآلاف من الناس لو كانت استجابة الولايات المتحدة أكثر فعالية"، بحسب وكالة "اسوشيتد برس".

وانخفض العدد اليومي للإصابات الجديدة من منتصف يوليو، عندما تم الإبلاغ عن أكثر من 75 ألف حالة في يوم واحد، ولكن هذا الأسبوع شهد زيادة في الحالات في الجنوب الغربي والغرب الأوسط، مدفوعًا بإعادة فتح المدارس والجامعات، وسط قلق خبراء الصحة من أن يؤدي سباق الدراجات النارية في ميسوري إلى زيادة في الحالات المصابة على غرار رالي ستورجيس للدراجات النارية في ساوث داكوتا الشهر الماضي.

وسجل مركز السيطرة على الأمراض 49575 حالة جديدة يوم الجمعة و 39902 في اليوم السابق.

وارتفعت أعداد الحالات بشكل حاد في نورث داكوتا وكولورادو ووايومنج وويسكونسن.

وتتزايد الإصابات بشكل خاص في ولاية ويسكونسن، حيث تم الإبلاغ عن أكثر من 2500 إصابة جديدة يوم الجمعة - أي أكثر من ضعف عدد الحالات الجديدة قبل أسبوعين.

ويبدو أن سبب الحالات المتزايد في ويسكونسن يرجع إلى الشباب الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس في مدن جامعية مثل ماديسون ولا كروس.

 

إقرأ ايضا