الشبكة العربية

الجمعة 30 أكتوبر 2020م - 13 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

سباق مع الزمن للانتهاء من أول لقاح لعلاج "كورونا" ( تفاصيل جديدة)

MOBLJTRVJT


أعلنت الصين اكتمال التجارب السريرية على عقار "فافيبيرافير" في مدينة "ووهان"، الذي يستخدم في مكافحة الأنفلونزا والذي ثبت فعاليته في علاج المصابين بفيروس كورونا.

وقال تشانج شين مين، مدير المركز الوطني الصيني لتطوير التكنولوجيا الحيوية التابع لوزارة العلوم والتكنولوجيا، إن "فافيبيرافير"، عقار الأنفلونزا الذي تمت الموافقة عليه للاستخدام السريري في اليابان عام 2014، لم يظهر أي ردود فعل سلبية واضحة في التجربة السريرية، بل جعل متلقيه أقل استجابة لفرص الإصابة بالفيروس.

ويستخدم الأطباء في اليابان نفس الدواء - المعروف أيضًا باسم ""أفيجان" – في علاج مرضى فيروس كورونا، الذين يعانون من أعراض خفيفة إلى معتدلة في محاولة لمنع انتشار المرض، حسبما ذكرت صحيفة "الجارديان".

وتحسنت حالات الأشخاص الذين أعطوا الدواء بشكل أكبر مقارنة بمن لم يتلقوه. غير أن مسؤولاً في وزارة الصحة يقولون إنه ليس فعالاً في علاج الذين يعانون من أعراض شديدة.

ونقلت وسائل إعلام يابانية عن المصدر: "لقد أعطينا أفيجان لـ 70 إلى 80 شخصًا، ولكن لا يبدو أنه يعمل بشكل جيد عندما تضاعف الفيروس بالفعل".

ويمكن الموافقة على استخدام الدواء في مايو المقبل، "لكن إذا تأخرت نتائج الأبحاث السريرية، فقد تتأخر الموافقة أيضًا"، وفق المصدر.

وفي عام 2016، استخدمت الحكومة اليابانية هذا العقار لمكافحة تفشي الإيبولا في غينيا.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال طبيب أسترالي إن فريقه ربما وجد علاجًا للفيروس.

ويأمل البروفيسور ديفيد باترسون في أن يتمك تجربة اللقاح على المرضى قبل نهاية مارس، بحسب تقارير.

وقال في تصريح إلى موقع "news.com.au، إنه "علاج فعال محتمل" ينبغي النظر فيه لإجراء تجربة طبية واسعة النطاق على الفور".

وأضاف: "ما نريد القيام به في الوقت الحالي هو تجربة سريرية كبيرة عبر أستراليا في 50 مستشفى، وما سنقارنه هو دواء، مقابل دواء آخر، مقابل الجمع بين العقارين".

وبحسب التقارير، فإنه يتمحور حول دوائين. يستخدم الأول لقمع فيروس نقص المناعة البشرية، والآخر هو علاج مضاد للملاريا. 
 

إقرأ ايضا