الشبكة العربية

السبت 19 سبتمبر 2020م - 02 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

دراسة: فيروس كورونا يقتل خلايا الدماغ

33029108-8720111-A_microscope_image_shows_one_of_the_lab_grown_brain_organoids_th-a-6_1599775254817

كشفت دراسة غير مسبوقة، أن فيروس كورونا المستجد خلايا المخ ويقتلها لإنتاج نسخ مكرررة منه. 

لكن الدراسة التي نُشرت على الإنترنت، لم تتم مراجعتها أو نشرها في أي مجلة بعد.

وأظهر علماء من جميع أنحاء العالم أن الفيروس يسطو على خلايا الدماغ، باستخدام أجهزته لإنتاج نسخ مكررة منه. وأثناء ذلك، يبدو أن العدوى تمتص الأكسجين من خلايا الدماغ الأخرى بالقرب من الخلايا التي غزتها، وتقتلها في النهاية. 

حتى الآن، لا يبدو أن تأثيرات الفيروس على الدماغ هي التي تقتل مرضى كوفيد – 19، لكن الباحثين يقولون إن العدوى غير المكافحة في الخلايا الدماغية يمكن أن تكون مميتة. 

استخدمت الدكتورة أكيكو إيواساكي، أخصائية المناعة بجامعة ييل، وفريقها "عضويات" الدماغ البشري - أدمغة صغيرة نمت في المختبر مصنوعة من الخلايا الجذعية البشرية - والفئران لدراسة غزو فيروس كورونا في الوقت الفعلي. 

في العضيات، لم يسيطر سارس – كوفيد – 2 على آلية خلايا الدماغ التي غزتها فحسب، بل حوّلها إلى حالة تأهب قصوى. 

كتب مؤلفو الدراسة، وفقًا لصحيفة "ديلي ميل": "حالة فرط التمثيل الغذائي فريدة من نوعها للخلايا المصابة بـ سارس – كوفيد – 2 وتسلط الضوء على قدرته على اختطاف آلية الخلايا العصبية المضيفة للتكاثر". 

بينما كانت خلايا الدماغ المصابة منشغلة بإخراج المزيد من نسخ الفيروس، بدا أنه يسمم البيئة المحيطة به. وتدخل الخلايا المجاورة في وضع الانهيار - أو يسمى التمثيل الغذائي التقويضي - وفقًا للدراسة. 

وكان الباحثون الذين أجروا دراسات سابقة على كوفيد – 19 والدماغ اشتبهوا في وجدوا علامات نقص الأكسجين في تلك الخلايا المجاورة وحولها. 

دفعت التأثيرات المجمعة هذه الخلايا إلى دوامة موتها، كما يتضح من عمليات "تنظيم موت الخلايا"، من الناحية العلمية. تتواصل خلايا الدماغ، التي تسمى الخلايا العصبية، مع بعضها البعض من خلال الإشارات الكهربائية. 

في الدماغ السليم، تتحرك هذه النبضات بسلاسة وبسرعة عبر شبكة واسعة من الخلايا العصبية، مثل طريق المعلومات السريع الضخم والمتشابك. 

ولكن، مثل الحفر على الطريق، فإن بقع الخلايا الميتة تقطع تدفق تلك المعلومات. نتيجة لذلك، قد يعاني الأشخاص المصابون بإصابات دماغية رضحية أو في المراحل المبكرة من مرض الزهايمر من "ضباب دماغي"، حيث تتدحرج المعلومات فوق هذه المناطق الميتة في الدماغ.  

لا تستمر العدوى الفيروسية عادة لفترة طويلة بما يكفي لإحداث الدمار الذي يسببه مرض الزهايمر، ولكن إذا كان الفيروس يقتل خلايا الدماغ، كما يبدو لـ سارس – كوفيد – 2، فقد يؤدي هذا أيضًا إلى إعاقة الإدراك أو التسبب في الهذيان.  

وتشير الدراسات إلى حدوث ذلك، بالنسبة لجزء كبير من المرضى المصابين بكوفيد – 19.  

وجدت الأبحاث المنشورة في يونيو في مجلة نيو إنجلاند الطبية أن ما يصل إلى 84 في المائة من المرضى ظهرت عليهم أعراض عصبية، مثل الصداع والهذيان ومشاكل في الذاكرة أو الانتباه وحرقان أو وخز. 

وجدت دراسة أخرى أن حوالي ثلث المرضى يعانون من أعراض عصبية. وكان لدى المرضى الذين ماتوا بسبب الفيروس علامات شكل خطير من تورم الدماغ في دراسات التشريح، وماتت بعض خلايا أدمغتهم أيضًا. 

وتؤكد الدراسة أنه أصبح من الواضح أن فيروس كورونا يمكن أن يهاجم الدماغ، لكن العلماء يحتاجون إلى معرفة كيفية وصوله إلى هناك، وماذا يفعلون حيال ذلك، وكلاهما لا يزال غير واضح. 

وفي تطور مشجع، وجد مؤلفو الدراسة الجديدة، أجسامًا مضادة للعدوى في السائل الدماغي الشوكي لمريض كوفيد -19. 

عندما عرّضوا عضويًا في الدماغ لهذه الأجسام المضادة، نجحت البروتينات المناعية في منع إصابة الأدمغة التي نمت في المختبر بالعدوى. 

واعتبرت هذه علامة مشجعة على أن اللقاح أو علاجات الأجسام المضادة التي يتم تطويرها - إذا ثبت أن كل منها آمن في التجارب - يمكن أن تحمي الدماغ من فيروس كورونا.   
 

إقرأ ايضا