الشبكة العربية

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020م - 10 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

دراسة: النساء اللواتي يعاني من دورة غير منتظمة معرضات للوفاة المبكرة

Irregular-long-periods-linked-to-shorter-life-span

في اكتشاف يشير إلى أن الدورة الشهرية للمرأة قد تكون مؤشرًا قويًا على صحتها العامة، أفاد باحثون أن النساء اللواتي يعانين من دورات شهرية غير منتظمة وطويلة يواجهن خطرًا أكبر للوفاة المبكرة.

وخلال دراسة امتدت لـ 24 عامًا وضمت أكثر من 79 ألف امرأة في فترة ما قبل انقطاع الطمث وليس لديهن تاريخ من أمراض القلب أو السرطان أو السكري، كانت النساء اللواتي يعانين دائمًا من دورات شهرية غير منتظمة أكثر عرضة للوفاة قبل سن السبعين مقارنة بأولئك اللواتي يعانين من دورات شهرية منتظمة. 

وقال الدكتور آدم بالين، أستاذ الطب التناسلي في مستشفيات ليدز التعليمية في بريطانيا، لشبكة CNN: "النقطة المهمة التي أوضحتها هذه الدراسة هي أن انتظام الدورة الشهرية والصحة الإنجابية يوفران نافذة على الصحة الشاملة طويلة الأمد".

وأضاف: "تحتاج الشابات اللواتي يعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية إلى تقييم شامل، ليس فقط لهرموناتهن وعملية الأيض ولكن أيضًا لنمط حياتهن حتى يمكن إطلاعهن على الخطوات التي يمكن أن يتخذنها والتي قد تعزز صحتهن بشكل عام". 

وأظهرت النساء اللواتي يبلغ طول الدورة المعتادة 40 يومًا أو أكثر في سن 18-22 و29-46 هن أكثر عرضة للوفاة قبل الأوان من أولئك اللائي كان لديهن دورة عادية تتراوح من 26 إلى 31 يومًا في نفس الفئات العمرية.

وكانت هذه الارتباطات أقوى بالنسبة للوفيات الناجمة عن أمراض القلب، مقارنة بالسرطان أو لأسباب أخرى. وكان الخطر المتزايد أيضًا أقوى قليلاً بين المدخنين، وفقًا للدراسة التي نُشرت في 30سبتمبر في المجلة الطبية (BMJ).

وقال الباحثون بقيادة خورخي شافارو، من كلية هارفارد تي إتش تشان للصحة العامة ببوسطن، في بيان صحفي، إن النتائج تشير إلى أن الدورة الشهرية للمرأة يجب أن تعتبر علامة مهمة للصحة العامة طوال سنوات الإنجاب. 

وأضافوا إن "الارتباط بين دورات الطمث الطويلة وغير المنتظمة وزيادة خطر الوفاة المبكرة من المحتمل أن يكون بسبب اضطرابات الهرمونات. لكن الدراسة لم تثبت أن الدورات غير المنتظمة تسببت في الواقع في الوفاة المبكرة، فقط أن هناك ارتباطًا"، وفق وكالة "يو بي آي".

وتعد دورات الحيض غير المنتظمة والطويلة أمرًا شائعًا بين النساء في سن الإنجاب، وقد تم ربطها بزيادة مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة الرئيسية بما في ذلك سرطان المبيض وأمراض القلب والسكري من النوع الثاني ومشاكل الصحة العقلية.

ومع ذلك، هناك القليل من الأدلة السابقة لربط دورات الطمث غير المنتظمة أو الطويلة بخطر الموت المبكر.

وقالت الدكتورة جاكلين مايبين لمركز (Science Media): "ستشجع هذه البيانات الاستجواب المستقبلي لأعراض وأمراض الدورة الشهرية كمؤشر على النتائج الصحية طويلة المدى وقد توفر فرصة مبكرة لتنفيذ استراتيجيات وقائية لتحسين صحة المرأة طوال فترة الحياة". 

وأضافت مايبين، زميلة أبحاث أول واستشارية أمراض النساء في مركز (MRC) للصحة الإنجابية بجامعة إدنبرة، والتي لم تشارك في البحث، إن "سببًا أساسيًا محددًا لعدم انتظام الدورة الشهرية قد يزيد من خطر الوفاة المبكرة، بدلاً من النزيف غير المنتظم في حد ذاته". 

أضافت: "نحن نعلم بالفعل أن النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض، وهو سبب رئيسي لعدم انتظام الدورة الشهرية، معرضات بشكل متزايد للإصابة بمرض السكري، وارتفاع ضغط الدم وسرطان الرحم. ومن المهم أن تتحدث النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض إلى طبيبهن لتقليل هذه المخاطر".
 

إقرأ ايضا