الشبكة العربية

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020م - 09 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

بعد إصابة مستشاريه بكورونا.. نقل الرئيس الجزائري إلى مستشفى في ألمانيا

120-224540-28e89629-59fd-4a1e-a3c3-5a2454e9ac74_700x400

قالت وسائل إعلام رسمية في الجزائر، الأربعاء إن الرئيس عبدالمجيد تبون نقل إلى ألمانيا لإجراء فحوص طبية بعد أيام من ثبوت إصابة عدد من كبار مستشاريه بكوفيد-19 ودخوله المستشفى.

وكان مكتبه قال الثلاثاء، إنه أدخل إلى وحدة علاج متخصصة في مستشفى عسكري دون الكشف عما إذا كان مصابا بكوفيد-19. 

وقال تبون (75 عاما) يوم السبت إنه سيعزل نفسه بعد أن أصيب عدد من كبار مساعديه بفيروس كورونا.

ونقل عنه قوله: "أطمئنكم أخواتي وإخواني أنني بخير وعافية، وإنني أواصل عملي".

 وأكد بيان الثلاثاء لرئاسة الحكومة الجزائرية، أن "رئيس الجمهورية، بناء على توصية أطبائه، دخل إلى وحدة متخصصة للعلاج بالمستشفى المركزي للجيش بعين النعج بالجزائر العاصمة".

وأضاف البيان أن "حالته الصحية مستقرة ولا تستدعي أي قلق، بل أن الرئيس يواصل نشاطاته اليومية من مقر علاجه".

وتولى تبون (75 عامًا) الرئاسة منذ أقل من عام بعد فوزه في الانتخابات ليحل محل الرئيس المخضرم عبد العزيز بوتفليقة الذي أطاحت به مظاهرات عارمة العام الماضي.

وتأتي مغادرة تبون للبلاد للعلاج في ألمانيا قبل أيام من استفتاء مهم على تعديلات دعا لإدخالها على الدستور. 

وكان زعماء الجزائر قد لجأوا من قبل للعلاج في أوروبا بسبب مشكلات صحية أكثر خطورة.

 

إقرأ ايضا