الشبكة العربية

الإثنين 28 سبتمبر 2020م - 11 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

بدلاً من الكمامة.. علماء: رذاذ الأنف للحماية من كورونا

covid-nasal-spray-46

ابتكر باحثون بجامعة كاليفورنيا الأمريكية، رذاذًا للأنف لاستخدامه عوضًا عن الكمامة، الذي يحمل الأجسام المضادة الاصطناعية، بما يساعد الجسم على الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

قام فريق بقيادة طالب الدراسات العليا مايكل شوف بهندسة الجزيئات الاصطناعية التي "تقيد آلية SARS-CoV-2 الحاسمة التي تسمح للفيروس بإصابة الخلايا البشرية"، وفقًا لتقرير نشره موقع الجامعة.

وقالت ورقة بحثية، إن التجارب التي تستخدم الفيروس الحي تُظهر أن الجزيء هو من أقوى مضادات لفيروس (كوفيد – 19) التي تم اكتشافها حتى الآن.

وعلى الرغم من أنه ليس لقاحًا تقليديًا، يعتقد الباحثون أن رشة واحدة يوميًا من الأجسام المضادة الاصطناعية، التي يطلق عليها اسم "AeroNabs" من رذاذ الأنف، أو الاستنشاق يمكن أن يوفر الحماية من الجراثيم القاتلة حتى يتوفر لقاح، وفقًا لتليفزيون (ABC 7 News).


قال الدكتور آشيش مانجليك، الأستاذ المساعد في الكيمياء الصيدلانية UCSF: "نظرًا لأنه مستقر جدًا، يمكننا وضع أحد هذه البخاخات بشكل أساسي".

وأضاف مانجليك، أن العوامل التي يتم رشها ترجع إلى جزيء صغير اكتشف لأول مرة في الإبل والحيوانات المماثلة، تسمى الأجسام النانوية، وهي من الأجسام المضادة البشرية، ويمكن التلاعب بها لأداء مهام محددة، مثل ربطها بالبروتينات الشوكية الموجودة على فيروس كورونا.

وقام الباحثون بفحص حوالي ملياري جسم نانوي اصطناعي قبل أن يعثروا على أفضل مرشح، والذي أعادوا تصميمه ليكون أكثر قوة.

وأضاف والتر أنه بالنسبة للأشخاص الذين لا يستطيعون الوصول إلى لقاحات فيروس كورونا أو لا يستجيبون لها، يمكن أن يكون (AeroNabs) خط دفاع دائم ضد المرض.

وقال مانجليك، الذي يستخدم الأجسام النانوية بشكل متكرر في بحثه حول بنية ووظيفة البروتينات: "على الرغم من أنها تعمل مثل الأجسام المضادة الموجودة في جهاز المناعة البشري، إلا أن الأجسام النانوية تقدم عددًا من المزايا الفريدة للعلاجات الفعالة ضد السارس- CoV-2"."

ويجري فريق (UCSF) مناقشات مع الشركاء المحتملين لزيادة الإنتاج للتجارب السريرية. في حالة نجاحها، يهدف الباحثون إلى جعل (AeroNabs) متاحًا على نطاق واسع كإجراء وقائي أو علاج غير مكلف بدون وصفة طبية ضد فيروس كورونا.

 

إقرأ ايضا