الشبكة العربية

الجمعة 23 أغسطس 2019م - 22 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

المكسرات وتحسين القدرة الجنسية عند الرجال

مكسرات
الضعف الجنسي وضعف الإنتصاب عند الرجال مشكلة تؤرق الرجال وقد تتسبب في العديد من المشاكل والخلافات العائلية، وطبقاً للمعلومات الواردة من المعهد القومي لأمراض السكر والجهاز الهضمي والكلي وهو أحد معاهد الصحة في الولايات المتحدة الأمريكية والتي تفيد تقاريره أن 30 مليون أمريكي مصابون بضعف الإنتصاب erectile dysfunction (ED)، هذا المرض تشترك عوامل عديدة في الإصابة به من ضمنها التدخين وعدم ممارسة الرياضة (وهي علي الأقل المشي والحركة لوقت كاف يومياً) وكذلك الضغوط التي يتعرض لها الرجل، أوالإجهاد الشديد، كذلك الإسراف في تناول الكحول، وأيضاً حمل أوزان زائدة أي ثقيلة جداً، فضلاً عن تناول وجبات غير صحية لا تحتوي علي العناصر الكافية لصحة الجسم.

العوامل السابق ذكرها تؤثر سلباً علي بيولوجيا الأوعية الدموية وسريان الدم فيها والتي لا تكفي في تلك الحالات للحصول علي إنتصاب معقول، ولأن الإنتصاب لدي الرجال يعتمد في الأساس علي علاقة معقدة بين الخلايا العصبية والأوعية الدموية، كذلك تحتاج تلك العملية أيضاً إلي أكسيد النيتريك NO والذي يساعد أنسجة العضلات في القضيب علي التمدد ومن ثم الإنتصاب.

بمنحة من المجلس القومي للبندق والفواكه المجففة International Nut and Dried Fruit قام باحثون من مراكز البحوث في أسبانيا بإجراء بحث عن تأثير المكسرات (البندق أوالجوز أواللوز أوالفستق) بمقدار 60 جرام أو قبضة handful (مقدار قليل) مع الوجبات يومياً قد عمل علي تحسين قدرة الرجال الجنسية  والإنتصاب المرغوب للذين خضعوا للتجربة والتي إستمرت 14 إسبوعاً، ونشرت النتائج في مجلة "المغذيات Nutrients" أغسطس 2019. خلال مدة التجربة خضع الرجال الذين تطوعوا وساهموا في التجربة للإستبيان وأخذت عينات دم منهم لقياس مستويات حمض النيتريك وكذلك جدودة وكفاءة الحيوانات المنوية، إضافة إلي قياس جزيء يسمي "إي سيليكتين E-selectin" والذي يشير إلي كفاءة وظيفة الخلايا الطلائية الداخلية لجدران الأوعية الدموية.

أفادت النتائج التي تحصل عليها فريق البحث أن تناول البندق nuts والفستق والجوز يفيد في تحسين ويزيد من كفاءة وظيفة الخلايا الطلائية الداخلية endothelium للأوعية الدموية والتي تتحكم في تمدد أو إنقباض الأوعية الدموية، حيث تحتوي تلك المكسرات علي مضادات أكسدة وكذلك علي الحمض الأميني أرجينين وهو المادة الأولية precursor المكونة لحمض النيتريك والذي يعمل علي توسيع وتمدد الأوعية الدموية ومن ثم يحدث الإنتصاب.

خلص الباحثون في تلك الدراسة عن أن تناول المكسرات بإنتظام وبمقدار معقول يُحسن من الأورجازم أي النشوة الجنسية (هزة أو رعشة الجماع) إضافة إلي تحسين أيضاً في الرغبة الجنسية، من أجل ذلك ونظراً للتأثيرات الجانبية- وفي بعض الحالات خطورة علي الصحة- والتي تصاحب الأدوية أوالأقراص الكيميائية والتي يتداولها الرجال الذين يعانون من ضعف الإنتصاب من أجل تحسين حالتهم ورفع قدرتهم الجنسية، لذا فإنه إذا كانت بعض من تلك الحالات المرضية التي تصيب الرجال سوف تتحسن قدرتهم الجنسية عند تناولهم للمكسرات والتي هي بالتأكيد  طبيعية أي ليس لها أية أضرار طالما تؤخذ بالقدرالمعقول، فلم لا نعود للطبيعة والمواد الطبيعية المفيدة للصحة عموماً وأيضاً لزيادة قدرة الرجال الجنسية؟.

إقرأ ايضا