الشبكة العربية

الأحد 25 أكتوبر 2020م - 08 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

"الصحة العالمية": مواجهة كورونا بمناعة القطيع "غير أخلاقي"

HEALTH-CORONAVIRUS_WHO

حذر رئيس منظمة الصحة العالمية من السماح عمدًا لفيروس كورونا بالانتشار على أمل تحقيق مناعة القطيع، واصفًا الفكرة بأنها "غير أخلاقية".

وقال المدير العام للمنظمة، تيدروس أدهانوم، خلال إفادة إعلامية: "لم يسبق في تاريخ الصحة العامة استخدام مناعة القطيع كاستراتيجية للاستجابة لتفشي جائحة".

وأوضح تيدروس، أن "مسؤولي الصحة يهدفون عادةً إلى تحقيق مناعة القطيع من خلال التطعيم، حيث "يمكن حماية السكان من فيروس معين إذا تم الوصول إلى عتبة التطعيم".

وذكر: "على سبيل المثال، مع مرض شديد العدوى مثل الحصبة، يجب تحصين ما يقدر بنحو 95 في المائة من السكان من أجل حماية 5 في المائة المتبقية أيضًا".

واقترح باحثون، السماح لـ كوفيد – 19 بالانتشار في الفئات السكانية الأقل عرضة للمرض، قائلين إنه سيكون طريقة أكثر واقعية للحد من تفشي المرض من عمليات الإغلاق التقييدية.

لكن تيدروس، قال: "إن مناعة القطيع تتحقق من خلال حماية الناس من الفيروس، وليس بتعريضهم له".

وأضاف، أنه "حتى الآن، لا يُعرف الكثير عن المناعة ضد كوفيد – 19 للتأكد مما إذا كانت مناعة القطيع قابلة للتحقيق".

وتابع: "السماح لفيروس خطير لا نفهمه تمامًا أن ينطلق بحرية هو ببساطة أمر غير أخلاقي".

وبينما يبدو أن معظم الناس يطورون نوعًا من الاستجابة المناعية للفيروس، فمن غير الواضح كم من الوقت يستمر أو مدى قوة هذه الحماية. 

كما تم توثيق حالات لأشخاص أصيبوا مرة أخرى بالفيروس بعد التعافي من نوبة أولية من المرض.

وقدرت منظمة الصحة العالمية، أن حوالي 10 في المائة من سكان العالم لديهم أي مناعة ضد فيروس كورونا، مما يعني أن الغالبية العظمى من العالم لا تزال عرضة للإصابة.

 

إقرأ ايضا