الشبكة العربية

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020م - 03 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

"الصحة العالمية": الشخص العادي قد ينتظر حتى 2022 للحصول على لقاح كورونا

2020-07-03T000000Z_1696977563_RC2SLH9U1RBT_RTRMADP_3_HEALTH-CORONAVIRUS-WHO-TEDROS (1)

قالت منظمة الصحة العالمية، إنه في حال التوصل إلى لقاح فعال ضد كوفيد – 19 العام المقبل، فإن خطة التوزيع تعطي الأولوية لتطعيم الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الفيروس، "مما يجبر الشخص العادي على احتمال انتظار اللقاح حتى عام 2022".

وقالت الدكتورة سوميا سواميناثان، كبيرة العلماء بالمنظمة: "يميل الناس إلى التفكير" آه! في الأول من يناير أو الأول من أبريل، سأحصل على اللقاح، وبعد ذلك ستعود الأمور إلى طبيعتها. لن تعمل هكذا".

وأوضحت  في تصريحات عبر الإنترنت، أنه "إذا كان هناك لقاح بحلول العام المقبل فلن يكون هناك إنتاجًا كافيًا للجميع في البداية، لذلك ستحتاج البلدان إلى خطة لتوزيع الدواء".

وأشارت إلى أن "فريق الخبراء الاستشاري الاستراتيجي لمنظمة الصحة العالمية قد وضع مبادئ توجيهية لمساعدة البلدان على إعطاء الأولوية لتخصيص لقاح كوفيد – 19،" لكنها حذرت من أنه حتى ذلك الحين "سيتعين اتخاذ قرارات صعبة".

وقالت: "يتفق معظم الناس على أن الأمر يبدأ بالعاملين في مجال الرعاية الصحية والعاملين في الخطوط الأمامية، ولكن تحتاج إلى تحديد أي منهم هو الأكثر عرضة للخطر ثم كبار السن وما إلى ذلك. لذا من المهم أن تبدأ الدول الاستعداد الآن".

وتقود منظمة الصحة العالمية مبادرة لتصنيع اللقاح وتوفير وصول عادل له في جميع أنحاء العالم.

وقال تيدروس أدهانوم جيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، إن طرح الدواء عالميًا سيكون أولاً على الأشخاص الأكثر عرضة للخطر مع استمرار توزيعه على التركيبة السكانية الأخرى مع زيادة الإمدادات.

وانضم أكثر من 170 دولة إلى المبادرة التي تقودها منظمة الصحة العالمية، والتي تسمى (COVAX).

وقال تيدروس، إن الخطة هي تقديم ما لا يقل عن ملياري جرعة من اللقاح بحلول نهاية العام المقبل، اعتمادًا على تطوير لقاح فعال وآمن.

وأضاف إنه من المأمول أن يكون هناك لقاح في العام المقبل، لكن من المحتمل أن ينتظر الشخص العادي حتى عام 2022.

وتابع: "أعتقد أن الشخص العادي، الشاب السليم، قد يضطر إلى الانتظار حتى عام 2022 للحصول على لقاح. ولكن، بحلول ذلك الوقت، نأمل أن نتمكن من وقف التأثيرات الحادة، وتقليل الوفيات، وحماية أولئك المعرضين للخطر الأكبر، والبدء في حل المشكلات الحادة، ثم نبدأ بالذهاب لحماية النسبة الأكبر من السكان".

وأضافت ماريا فان كيركوف ، الرئيسة الفنية لـ كوفيد – 19 19 في منظمة الصحة العالمية، أنه قد يكون هناك أكثر من لقاح واحد، مما قد يزيد من قدرتها على إنتاج الدواء.

وأشارت إلى أن النقاش حول الإنتاج يحدث بالفعل مع تطوير اللقاحات، وهو أمر غير شائع.

وقالت: "نقوم بذلك في نفس الوقت، لأننا نعلم أننا بحاجة إلى الكثير من الجرعات بهذه السرعة للتركيز على العمال المعرضين لمخاطر عالية. ما نهدف إليه من خلال إطار التخصيص هذا هو أن لدينا لقاحًا كافيًا لتطعيم الأشخاص الأكثر ضعفًا والأكثر عرضة للخطر في كل بلد بدلاً من توفير لقاح للجميع في دولتين".
 

إقرأ ايضا