الشبكة العربية

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020م - 05 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

الحكومة البريطانية تستخدم الكلاب في الكشف عن فيروس كورونا

1_JS212000182

أعربت الحكومة البريطانية عن دعمها لدعوات استخدام الكلاب البوليسية في محاولة للمساعدة في تشخيص فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) قبل ظهور الأعراض.

وسيتم الاستعانة بالكلاب المدربة على اكتشاف الأشخاص الذين قد يصابون بالفيروس.
وقالت صحيفة "ديلي ستار" البريطانية، إنه "سيتم اختبار الكلاب التي تم تدريبها بنجاح بالفعل على اكتشاف رائحة العديد من الأمراض المختلفة في البشر، مثل السرطان والملاريا ومرض باركنسون لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم اكتشاف فيروس كورونا".

وكشف موقع صحيفة "ديلي ميرور" في الشهر الماضي أن باحثين في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي (LSHTM) سيبدأون المرحلة الأولى من التجربة، بالشراكة بين مؤسسة "ميديكل ديتكشن دوجز" الخيرية البريطانية وعلماء من مدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي وجامعة "دورام" في شمال شرق بريطانيا، لمعرفة ما إذا كان يمكن للكلاب المساعدة في الكشف عن إصابات بـ (كوفيد -19) من خلال حاسة الشم القوية لديها.

وسيتم تقديم 500 ألف جنيه استرليني من التمويل الحكومي للمبادرة.

وقال وزير الابتكار، لورد بيثيل: "كلاب الكشف الحيوي تكتشف بالفعل سرطانات معينة، ونعتقد أن هذا الابتكار قد يوفر نتائج سريعة كجزء من استراتيجيتنا الأوسع للاختبار".

وأضاف: "الدقة ضرورية لذا ستخبرنا هذه التجربة عما إذا كان يمكن للكلاب اكتشاف الفيروس بشكل موثوق ووقف انتشاره".

وخلال المرحلة الأولى من التجربة، سيقوم موظفو هيئة الرعاية الصحية (NHS) في مستشفيات لندن بجمع عينات من الرائحة من الأشخاص المصابين بالفيروس ولغير المصابين.

وستخضع كلاب الكشف البيولوجي الستة لتدريب شامل لتحديد الفيروس من العينات.

وهذه الدراسة تأتي عقب بحث سابق أظهر قدرة الكلاب على اكتشاف الإصابات بالملاريا من خلال حاسة الشم، وهي تستند إلى الاعتقاد بأن كل مرض يتميز برائحة مختلفة.

وأوضحت المنظمات أنها بدأت الاستعدادات لتدريب كلاب في غضون ستة أسابيع "للمساعدة في توفير تشخيص سريع ومن دون إدخال معدات طبية إلى الجسم، في محاولة لوضع حد للوباء".

وقامت مؤسسة "ميديكل ديتكشن دوغز" في السابق بتدريب كلاب على الكشف عن أمراض مثل السرطان والباركنسون والالتهابات البكتيرية عن طريق شم عينات مأخوذة من المرضى.

ويمكن لهذه الحيوانات أيضا اكتشاف التغيرات الطفيفة في درجة حرارة الجلد ما يجعلها مفيدة لتحديد ما إذا كان الشخص يعاني من الحمى.

وقالت كلير جيست من مؤسسة "ميديكل ديتكشن دوغز" ورئيستها التنفيذية: "من حيث المبدأ، نحن متأكدون من أن الكلاب يمكنها اكتشاف كوفيد 19"، مضيفة "نحن نبحث الآن في طريقة آمنة يمكننا من خلالها التقاط رائحة الفيروس من المرضى وتقديمها للكلاب".

وتابعت: "الهدف من ذلك هو أن تكون الكلاب قادرة على فحص الأشخاص بما فيهم الذين ليس لديهم أعراض وإخبارنا ما إذا كانوا بحاجة إلى الخضوع للفحوص اللازمة. ستكون هذه الطريقة سريعة وفعالة كما ستساهم في الحد من استخدام موارد اختبار خدمة الصحة الوطنية المحدودة واللجوء إليها فقط حين تكون هناك حاجة فعلية لذلك".

ويمكن نشر الكلاب في المطارات عند انتهاء تفشي الوباء لتحديد هوية الأشخاص الذين يحملون الفيروس، ما يساعد على منع ظهور المرض مرة أخرى، وفقا لستيف ليندسي من جامعة دورام.

وقال البروفيسور جيمس لوجان، الباحث الرئيسي: "لقد أظهر عملنا السابق أن الملاريا لها رائحة مميزة، ومع كلاب الكشف الطبي، نجحنا في تدريب الكلاب على اكتشاف الملاريا بدقة. هذا، جنبًا إلى جنب مع المعرفة بأن أمراض الجهاز التنفسي يمكن أن تغير رائحة الجسم ، يجعلنا نأمل في أن الكلاب يمكنها أيضًا اكتشاف (كوفيد -19).

وأضاف: "أود أن أشكر حكومة المملكة المتحدة على دعمها لهذا البحث الرائد من خلال التمويل المقدم له. نحن متحمسون للقيام بهذه التجربة ، ونؤكد ما إذا كان يمكن استخدام كلاب الكشف الحيوي لفحص ( كوفيد – 19).

وتابع: "إذا نجح هذا النهج يمكن أن يحدث ثورة في كيفية اكتشاف الفيروس، مع إمكانية فحص أعداد كبيرة من الناس".
 

إقرأ ايضا