الشبكة العربية

الأحد 09 أغسطس 2020م - 19 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

إصابة 3 أمريكيين بفيروس كورونا بعد عودتهم من مصر

w1240-p16x9-000_1OM6FW

سجلت الولايات المتحدة 3 إصابات جديدة بين مواطنيها بفيروس كورونا، جميعها لأشخاص سافروا في مجموعة واحدة إلى مصر.

وأعلن مسؤولو الصحة في مقاطعة هاريس بولاية تكساس، خلال مؤتمر صحفي، أنه تم تسجيل إصابة رجل وامرأة، الخميس، بعد يوم من تسجيل إصابة شخص آخر يعيش في مقاطعة فورت بيند. وهو موظف في جامعة رايس بمدينة هيوستن.

ويعد هذا الموظف، وهو رجل في السبعينيات من العمر، أول حالة في تكساس تم التعرف عليها خارج مواقع الحجر الصحي بالولاية. وهو في حالة مستقرة.

وعاد الرجل إلى هيوستن في يوم 20 فبراير شباط الماضي، وذهب إلى مكان عمله يومي 24 و25 من الشهر نفسه قبل أن اكتشاف إصابته ونقله إلى المستشفى، بحسب بيان لجامعة رايس.

وأشار مسؤولو الصحة بمقاطعة هاريس إلى أن الحالات الثلاث كانت في رحلة واحدة في مصر مؤخرًا، وفق ما نقلت شبكة (CNN) الأمريكية .

كانت مصر أعلنت الخميس، أول إصابة بفيروس كورونا لمواطن عائد من الخارج، هي الثالثة في البلاد.

وقال خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام، المتحدث باسم الوزارة، إن الحالة المكتشفة لمواطن مصري يبلغ من العمر 44 عاماً عائد من دولة صربيا مروراً بفرنسا "ترانزيت" لمدة 12 ساعة.

وأضاف أن المواطن المصاب وفور عودته لمصر لم تظهر عليه أي أعراض وبعد أيام قليلة بدأت تظهر عليه أعراض بسيطة، فتوجه إلى المستشفى حيث تم إجراء تحاليل معملية له جاءت إيجابية، وجاري نقله إلى العزل لتلقي الرعاية الطبية اللازمة".

وتابع "تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية، كما تم اتخاذ إجراءات وتدابير وقائية للحالة بالتعاون معها".

وأشار إلى أنه باكتشاف هذه الحالة تصبح حصيلة الحالات المسجلة في البلاد 3 حالات.

وجاء ذلك بعد يوم واحد من إعلان منظمة الصحة العالمية أن هناك حالتي إصابة فقط بفيروس كورونا في مصر، مُوضحة أنهما لشخصين غير مصريين.

وأكدت المنظمة عبر حسابها على موقع "تويتر" أن الأجهزة المعنية في مصر تعاملت معهما "بمهنية وأيضًا تم كشف جميع المخالطين لهم وطبقت عليهم الإجراءات الوقائية الاحترازية اللازمة وفق معايير المنظمة".

وظهر الفيروس في الصين، لأول مرة في 12 ديسمبر 2019، بمدينة ووهان (وسط)، إلا أن السلطات الصينية كشفت عنه رسميًا منتصف يناير الماضي.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقًا في عدة بلدان، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.
 

إقرأ ايضا