الشبكة العربية

الأحد 25 أكتوبر 2020م - 08 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

إصابة مريض بكورونا للمرة الثانية خلال 48 يومًا

0_Blood-sample-tube-positive-with-COVID-19

أصيب رجل بفيروس كورونا في غضون 48 يومًا من الإصابة بالمرض لأول مرة، مما يشير إلى أن المناعة قد لا تستمر لفترة طويلة.

 وأصيب المريض البالغ من العمر 25 عامًا، في مقاطعة واشو بولاية نيفادا بالولايات المتحدة، بنوعين مختلفين من الفيروس.

وكانت إصابته الثانية أكثر حدة، مع أعراض تشمل الحمى والصداع والغثيان والإسهال، مما أدى إلى دخوله المستشفى.

وتعد هذه أول إصابة من نوعها لرجل في الولايات المتحدة، والخامسة فقط على مستوى العالم.

وخرج المريض الآن من المستشفى، ولم يكن لديه مشاكل صحية معروفة أو عيوب مناعية تجعله أكثر عرضة للإصابة بـ كوفيد – 19.

قاد الدكتور مارك باندوري، من جامعة نيفادا، دراسة حول حالة الرجل نشرتها مجلة "لانسيت" للأمراض المعدية.

وقال: "لا يزال هناك الكثير من الأمور المجهولة حول عدوى سارس- كوفيد – 2 واستجابة الجهاز المناعي، لكن النتائج التي توصلنا إليها تشير إلى أن الإصابة السابقة بـ سارس – كوفيد – 2  قد لا تحمي بالضرورة من الإصابة في المستقبل".

أضاف: "من المهم أن نلاحظ أن هذه نتيجة فردية ولا توفر إمكانية تعميم هذه الظاهرة. وبينما هناك حاجة إلى مزيد من البحث، فإن إمكانية الإصابة بالعدوى مجددًا يمكن أن يكون لها آثار كبيرة على فهمنا لمناعة كوفيد – 19، خاصة في حالة عدم وجود وسيلة لقاح فعالة".

وتابع: "كما يشير بقوة إلى أن الأفراد الذين ثبتت إصابتهم بفيروس سارس – كوفيد-2 يجب أن يستمروا في اتخاذ احتياطات جادة عندما يتعلق الأمر بالفيروس، بما في ذلك التباعد الاجتماعي، وارتداء أقنعة الوجه وغسل اليدين".

ووقعت حالات الإصابة الأخرى المؤكدة في بلجيكا وهولندا وهونج كونج والإكوادور. لكن قبل الحالة في الولايات المتحدة، أظهر المريض في الإكوادور رد فعل أكثر حدة في العدوى الثانية.

وأضاف الدكتور باندوري: "نحن بحاجة إلى مزيد من البحث لفهم المدة التي قد تستمر فيها المناعة للأشخاص الذين تعرضوا لـ سارس – كوفيد – 2 ولماذا تظهر بعض هذه الإصابات الثانية على أنها أكثر حدة، رغم ندرتها".

وأوضح: "حتى الآن، لم نشهد سوى عدد قليل من حالات الإصابة مرة أخرى، لكن هذا لا يعني أنه لا يوجد المزيد، خاصة وأن العديد من حالات كوفيد – 19 لا تظهر عليها أعراض".

واستدرك قائلاً: "في الوقت الحالي، لا يسعنا إلا التكهن حول سبب الإصابة مرة أخرى".


 

إقرأ ايضا