الشبكة العربية

الخميس 04 يونيو 2020م - 12 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

"أول لقاح" مقاوم لكورونا في العالم.. علماء إيطاليون يكشفون التفاصيل

411283368_highres

قال باحثون إيطاليون، إنهم طوروا لقاحًا هو الأول من نوعه في العالم لتحييد فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).

ووفق نتائج الاختبارات المعملية الأولية، فإن الأجسام المضادة التي تم إنشاؤها في فئران الاختبار بعد أن تم إعطاؤها اللقاح الجديد كانت قادرة على إيقاف إصابة الخلايا البشرية بـ (كوفيد – 19).


وقالت شركة الأدوية المحلية "تاكيس" (Takis) إن الاختبارات المعملية في مستشفى سبالانزاني للأمراض المعدية في روما، وجدت أن اللقاح المحتمل يمكن أن يحيد الفيروس في الخلايا البشرية.

وقال الرئيس التنفيذي، لويجي اوريسيتشيو، لوكالة الأنباء الإيطالية "أنسا"، إنها المرة الأولى التي يجد فيها الباحثون طريقة لتحييد فيروس "كوفيد 19"، ومن المقرر أن تبدأ التجارب البشرية في الصيف.

وأضاف: "وفقا لمستشفى سبالانزاني، على حد علمنا، نحن الأوائل في العالم حتى الآن الذين أظهروا تحييد فيروس كورونا بواسطة لقاح. نحن نتوقع أن يحدث هذا لدى البشر أيضا".

وقال العلماء إن اختباراتهم أظهرت أنه باستخدام لقاح واحد فقط، طورت الفئران أجساما مضادة يمكنها حجب الفيروس في الخلايا البشرية. وطوروا 5 لقاحات مختلفة واختاروا اللقاحين اللذين أظهرا أفضل النتائج.

ويسابق العلماء في جميع أنحاء العالم الزمن تطوير لقاح ضد المرض، الذي قتل حتى الآن أكثر من 260 ألف شخص في جميع أنحاء العالم.

لا تُصنع اللقاحات القائمة على الحمض النووي أو الحمض النووي الريبي من فيروس ضعيف أو معطل ، ولا عناصر من الفيروس ، مما يعني أنه يمكن إنتاجها على نطاق واسع في المختبر دون الحاجة إلى أي عينات جديدة.

ويتم امتصاص الحمض النووي في اللقاح في خلايا المتلقي ويتفاعل الجسم بطريقة مماثلة كما لو كان مصابًا بالفيروس الحقيقي، مما يؤدي إلى استجابة مناعية. لكن غياب الفيروس يعني أن صحتهم لا تتعرض للخطر.

وقال الباحثون الإيطاليون، إن كل مرشح أنتج "استجابة قوية ضد الأجسام المضادة" ضد الفيروس في غضون 14 يومًا.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة، إن اثنين على وجه الخصوص اعتبرا "أفضل المرشحين لدراسة سريرية مستقبلية".

وتم الحصول على الأجسام المضادة، من دم الفئران وإضافتها إلى الخلايا البشرية التي نمت في طبق بتري.

وصف خبراء الأمراض المعدية النتائج بأنها واعدة ، لكنهم حذروا من أنه لا يزال أمامنا طريق طويل لتأكيد النتائج الأولية وتطوير لقاح ناجح للفيروس.
 

إقرأ ايضا